بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 1 أكتوبر، 2012

مهند الكاماشة

إسـمي

لم أختاره … ولم يخيّرونني فيه … !!

لا أعلم هل إختاروه لي … أم هو إختارني … ؟؟؟

ولكن الأكيد أنّه مدّون في السماء قبل أن أولد على الأرض .

إسمي .. لازمني منذ أول يوم رأت فيه عيناي نور الحياة

وسيلازمني حتى ألفظ أخر الأنفاس ويواريني ظلام القبر وحتى بعد الممات …

أرجو أن أقدّم في حياتي ما يجعله بعد موتي مصحوباً بعبارة … رحمه الله

عمــري

يمتد منذ أول صرخة أطلقتها هلعاً من صدمة خروجي من عالمي الصغير

الآمن في بطن أمي إلى هذا العالم الكبير المتماوج المسمّى بالحياة

وحتى آخر كلمة أنطقها قبل خروج الروح من الجسد

والتي أرجو من الله أن تكون … أشهد أن لا إله إلاّ الله … وأشهد أن محمداً رسول الله .

وبين أول صرخة وآخر كلمة .. سنوات .. لا أعلم عددها .. !! أرجو أن أقضيها في طاعة الله ..

وفي تقديم ما يفيدني ومن حولي .

طــريقي

يقولون أنّي مسيّر … ويقولون أنّي مخيّر بين هذا … وهذا …

لم أختار طريقي بإرادة بحتة .. أو طواعية تامة ولم أجبر على السير فيه .

طريقي .. شقته آمالي وتطلعاتي من بين طرق الحياة ودروبها المتشعّبة

مفروشٌ بالورود أحياناً … وبالشوك أحياناً أخرى .

ورغم ذلك …. أسير فيه وأنا ….. قانع … والحمد لله .

أمنـيـتي

الإنسان بطبعه يحب أن يعيش سعيداً هانئاً …

أن يمتلك جميع المقوّمات التي تجعل حياته أكثر متعة و رفاهيةً .

الأمنيات… لي .. لأهلي .. لأحبّائي .. لوطني .. لعالمي …

كثيرةٌ جداً لو وزّعتها على أيام العمر …

ربما إنتهى العمر ولم أستطع تحقيق قليل منها أو كثير في كل يوم .

وتبقى الأمنيات الأهم.. الستر .. الصحة و العافية .. رضا الله .. رضا الوالدين .

ولي أمري

لدي ابنان عزيزان احتارت نفسي بينهما .. !!

كلاهما يريد أن يفوز بزمام أموري ويكون المتصرف الوحيد في أمور حياتي

هما عقلي …. وقلبي أحبهما الإثنان … أحاول جاهداً أن أرضيهما …

وأن لا يكون ذلك على حساب أحدهما دون الآخر

.أدرس الأمور بعقلي .. وقلبي .. معاً … وأترك القرار .. لمن حُجته أقوى ورأيه أرجح .

وتبقى أفضل الأمور هي … التي تصرفتُ فيها بـوحيٍ من عقلي … و … قلبي … معـاً

مكان إقامتي

بيت العز / شارع المحبة / مدينة السلام / مملكة الإنسانية

عنواني البريدي/ مدونتي

هذه بطاقتي … أحبـّتي للتعارف ..

لا أكثرفهل منكم من يختلف بطاقته عنـّـي قليلاً .. أو .. كثيراً .. ؟؟؟

لست مراهقا....

ولم أعد صغيرا... 

ولست كبيرا... 

انني في أجمل مراحل حياتي... 

انها تلك الفتره التي تجمع برائة الطفوله مع 
طيش المراهقة مع رازنة الكبار...!!

فأنا وقت اللعب ... طفل 
و وقت الحب... طائش 
و وقت الحزن... عاقل....!!

انها السنه العشرين...!!

مررت في مراحل كثيره... 

قد ماضى ما مضئ من عمري.... 

ولكن كل مأمريت به كان خيره.... 

تعلمت ان أحب... 

تعلمت ان اخون..،، 

تعلمت الصدق ..

تعلمت الكذب.... 

تعلمت...الوفاء

تعلمت... الغدر
لن اتصنع الطيبه ولن أتحدث بصيغة الملاك فأنا بشر ... 

أخطئ وانسى وأكذب وأفعل كل شي .. 

ولكن تعلمت الحب قبل الخيانه... 

والصدق قبل الكذب والوفاء قبل الغدر...

ولكن في النهاية أنا المسؤل الوحيد عن تصرفاتي...!

استفدت من كل مراحل حياتي... 

فأنا اليوم سكون أفضل من الأمس...!!

ليس لأنني ساكبر ... 

ولكن لأنني اعترف باخطائي وأصححها...!!

((الاعتراف بالحق فضيله))....


انا مهند فلاته نسان طموح يتسلق الجبال للوصول إلى القمم

الشامخة لا ييكتفي بقمة واحدة , وهو محب للعمل

صاحب لسان لبق و سليط في نفسه يعقد الصفقات

مع أصحاب المصالح , و يكسب ثقتهم , جميل في العمل

ولكنه في الوقت نفسه جريء , دائماً . يقوم بأعمال

مجازفة و مخاطرة في حياته , يسافر و أسفاره كثيرة ضمن

دول عربية و اجنبية , دائماً معروف بالمولود الثري ,

وصاحب نفوذ في الوسط المخملي , ويكسب مالاً

واجتماعيات جيدة وبطموحه وذكاءه يصل إلى ما يريد في

حياته العملية والاجتماعية . في الحب يعشق اثنين

ويتزوج واحدة وينجح في زواجه , لكن بعضهم

يتعذب بعض الشيء في حياته العاطفية وخصوصاً المرأة

فهي تتعب أما أولادها . وبعض مولودة الأسد يتزوجون

في سن متأخرة , ويخشى على مولودة الأسد خصوصأ

أن يؤكل مالهل وتترك تتخبط بمسؤولياتها , ولكن قد

ترتبط بشخص آخر وخصوصاً هذه السنين فحذر ايها

الأسد أن تثق بالآخرين في حياتك المالية . 
 
Posted by Picasa